الجمعة , 14 أغسطس 2020
ar
الرئيسية مقالات مميزة تقرير عن الملتقى الدولي الثالث الموسوم بـ “العلامة أمحمد ين يوسف اطفيش القطب وقضايا اللغة والمنهج”
تقرير عن الملتقى الدولي الثالث الموسوم بـ " العلامة أمحمد ين يوسف اطفيش القطب وقضايا اللغة والمنهج"

تقرير عن الملتقى الدولي الثالث الموسوم بـ “العلامة أمحمد ين يوسف اطفيش القطب وقضايا اللغة والمنهج”

نظم مخبر التراث الثقافي واللغوي والأدبي بالجنوب الجزائري فرقة البحث اللغة والمجتمع  التابع لكلية الآداب واللغات بالتنسيق مع مديرية النشاطات العلمية والثقافية وتجمع الطلبة الجزائرين الأحرار الملتقى الدولي الثالث الموسوم  بـالعلامة أمحمد ين يوسف اطفيش القطب وقضايا اللغة والمنهج يومي 10و11 مارس 2020 بقاعة المحاضرات بالقطب الجامعي 03 جامعة غرداية.

استهلت فعاليات الملتقى بتلاوة عطرة من الذكر الحكيم ثم النشيد الوطني، وبعدها تناول الكلمة السيد رئيس اللجنة العلمية للملتقى الأستاذ الدكتور يحي بن يحي حيث قدّم من خلالها ملخصا عن عمل اللجنة والحيثيات التي تم بموجبها تأجيل الملتقى ولاسيما مسألة نشر البحوث، كما رحّب بالمشاركين من أساتذة باحثين وطلبة يمثلون 08 جامعات أجنبية و13 جامعة وطنية شاكرا لهم إسهامهم في إنجاح الملتقى، كما عرض أسباب غياب البعض والتي منها فيروس كورونا المتجدد، كما أثنى على جميع من أسهم في إنجاح الفعالية من أساتذة وطلبة ومؤسسات راعية وكذا مديرية الأنشطة العلمية والثقافية والرياضية وعلى رأسها السيد حجاج محمود مركّزا في الأخير على الإسهام الكبير لتجمع الطلبة الجزائريين الأحرار وعلى رأسهم رئيس المكتب الولائي الطالب رستم عبد العزيز. وإثر ذلك تقدم السيد مدير المخبر الأستاذ الدكتور محمد السعيد بن سعد لإلقاء كلمة رحب فيها بالأساتذة المشاركين متمنيا النجاح والتوفيق لهذه التظاهرة. ونيابة عن سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي مفتي سلطنة عمان ألقى السيد اطفيش عامر بن محمد كلمة شكر وعرفان أثنى فيها وباسم سماحة المفتي على جهود جامعة غرداية في العناية بتراث العلامة أطفيش القطب وعلماء الأمة داعيا بالتوفيق والسداد لإدارة هذا الملتقى وجميع من شارك فيه من مختلف الجامعات، كما قدّم السيد عميد كلية الآداب واللغات الأستاذ الدكتور عاشور سرقمة كلمة عن الملتقى رحب فيها بالضيوف وشكر جميع المشاركين من أجل إنجاحه، ليحيل الكلمة بعد ذلك إلى السيد نائب المدير للعلاقات الخارجية الأستاذ الدكتور معراج هواري ليعلن عن الافتتاح الرسمي لفعاليات هذا الملتقى نيابة عن السيد مدير الجامعة. وتوالت بعد ذلك مداخلات الأساتذة المشاركين التي تناولت خلال يومين مختلف المحاور المدروسة، ومن أبرزها مسألة الجودة في البحث وقضايا اللغة والمنهج في التراث عموما بالإضافة إلى جديد البحوث المتعلقة بتراث الشيخ أطفيش ذات الصلة باللغة والمنهج. وقد خص اليوم الأوّل للجلسات الثلاث الأولى وكانت كلها من إلقاء الأساتذة الباحثين، في حين خص اليوم الثاني لعروض طلبة الدكتوراه، وقد تمت في جلستين متميّزتين، كانتا على شكل مسابقة خاصة بالملصق الإلكتروني وأمام لجنة من الخبراء لاختيار أحسن عرض، كتجربة جديدة تجرى لأوّل مرّة في الجزائر، وقد تعاقب الطلبة على المنصة في جو تنافسي، تخللت الجلستان مداخلات تقويمية من قبل السادة الخبراء، وهو ما لقي استحسانا من قبل الطلبة والأساتذة والحضور، واختتمت فعاليات الملتقى من قبل السيد عميد كلية الآداب واللغات، وذلك بعد قراءة التوصيات وتوزيع شهادات المشاركة على الحاضرين مشاركين ومنظمين، إضافة الى تكريم الفائزين في مسابقة أحسن ملصق علمي لطلبة الدكتوراه.

شاهد أيضاً

مناقشة

إعلان لطلبة الثانية ماستر والثالثة ليسانس حول شروط تحرير مذكرة

ليكن في علم جميع الطلبة المعنيين بالتخرج خلال الموسم الجامعي 2019/2020 م، السنة الثانية ماستر …